هذه النسخة من موقع مؤسسة ومتحف محمود درويش هي نسخة تجريبية ويجري العمل على تطويرها
|6|1123|

متحف محمود درويش يستضيف د. رافي حبيبي في ندوة حول "الأدب العالمي"

 

رام الله-  افتتح اليوم متحف محمود درويش برنامج ندوات فكرية، باستضافة المفكر الهندي الدكتور رافي حبيبي، في ندوة حول "الأدب العالمي"، قدمته وحاورته خلالها الإعلامية روان فرحات، وقدّم الترجمة إلى العربية سامح خضر مدير عام المتحف.

وتطرق حبيبي خلال الندوة إلى ارتباط مفهوم الأدب العالمي بالعولمة واتجاه فهم العالم حسب المعايير الغربية مستعرضاً أثر اللغة في تعريف عالمية الأدب، وأثار حبيبي مجموعة من الأسئلة حول ما هو التحول الذي يجب أن يطرأ لنرى الأدب العالمي، صيني أو عربي أو غير ذلك، مشيراً إلى تشابه المناهج المتبعة في الجامعات بأقسام اللغة الإنجليزية.

وأوضح أن الأدب العالمي هو انعكاس للعولمة التي تتحرك من الغرب إلى الشرق، وأن الهويات الأدبية على خلاف الهويات الإقصائية تتشكل عبر الاعتراف المتبادل بين المجتمعات، وأن إحدى مشاكل الاستعمار هي تراجع الموضوعية.

واقترح حبيبي خلال الندوة مجموعة من الاقتراحات منها تحديث أقسام اللغة الإنجليزية في الجامعات، وتعديل المناهج ليكون الأدب عالمياً بمفهوم الانفتاح على جميع الحضارات، بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لفهم العالم وحركته، وكيفية فهم العالم كمجموعة من "الموضوعيات"، وكيفية إصدار أنطولوجيات تأخذ بعين الاعتبار تنوع المفاهيم العالمية، وتناول الأدب كمفهوم ديناميكي قابل للتغيير.

يذكر أن رافي حبيبي حاصل على حاصل على شهادة الدكتوراة في الأدب الإنجليزي من جامعة أوكسفورد - بريطانيا بعنوان “الكتابات النثرية لتي اس اليوت وتراث الفلسفة الغربية”، و صدر له" هيجل والامبراطورية - نيويورك"، النقد الأدبي من أفلاطون حتى اليوم، ظلال الإسلام، النقد الأدبي المعاصر والنظرية، انطولوجيا شعر لغة الاردو في الترجمة، الفلسفة الغربية المبكرة لدى تي اس اليوت، كما أنه أستاذ زائر في عدد من الجامعات في الولايات المتحدة.