هذه النسخة من موقع مؤسسة ومتحف محمود درويش هي نسخة تجريبية ويجري العمل على تطويرها
|1123|

مناقشة كتاب "أدب السجون في مصر وسوريا والعراق" في متحف درويش

رام الله- 12-11-2018- أقيمت اليوم الإثنين، ندوة أدبية نوقش خلالها كتاب "أدب السجون في مصر وسوريا والعراق، الحرية والرقيب" للباحثة الفلسطينية لينا حبيب الشيخ حشمة، وذلك في متحف محمود درويش في مدينة رام الله.

قدّم الكاتبة والكتاب وحاورها المحامي حسن عبادي، الذي قدم قراءة في الكتاب، وطرح مجموعة من نماذج الرواية العربية التي تتحدث عن السجون كمقدمة للقراءة في الكتاب موضوع الندوة، وقال: إن هذا البحث تميز باتباعه المعايير العلمية، فيما قالت حشمة إن هذا الكتاب نسخة معدلة عن أطروحتها للدكتوراة، وأضافت: "لعل الكتابة عن السجون وجع لكن الصمت عنها أكثر وجعا فهو أدب ثائر في وجه من يصادر الحرية".

رصدت الباحثة في الكتاب 102 حالة لأدباء مصريين، و102 حالة لأدباء سوريين، و121 لأدباء عراقيين، و 72 لكاتبات نساء مستخدمةً 34 رواية من أدب السجون، و262 مرجعاً عربياً و5 مراجع عبرية، و123 موقعاً إلكترونياً و86 مرجعاً باللغة الإنجليزية.

يقع الكتاب في 488 صفحة من القطع المتوسط، وصدر عن مجمع القاسمي للغة العربية في باقة الغربية، ومكتبة كل شيء في حيفا، وصممه وأخرجه فنياً سائدة أبو الصغير، وصمّم غلافه حسام شايب، وهو أول دراسة جدية تتناول أدب السجون في العالم العربي على هذا المستوى.

يذكر أن حشمة حاصلة على درجة الدكتوراة من جامعة حيفا بالأدب الحديث، ومن مواليد ١٩٧٦في شفا عمرو.